الرئيسية » » النشرة الإخبارية تنقل وقائع أشغال الملتقى الوطني للصحافة الالكترونية بالمغرب

النشرة الإخبارية تنقل وقائع أشغال الملتقى الوطني للصحافة الالكترونية بالمغرب


النشـرة الإخبـارية


النشـرة الإعلاميـة
الملتقى ناقش موضوع: أية خدمات للصحافة الالكترونية في ظل التغيرات المجتمعية؟




النشرة الإخبارية تنقل وقائع أشغال الملتقى الوطني للصحافة الالكترونية بالمغرب



نظمت وزارة الثقافة والاتصال، قطاع الاتصال، الملتقى الوطني للصحافة الالكترونية بالمغرب، تحت عنوان: "أية خدمات للصحافة الالكترونية في ظل التغيرات المجتمعية؟" وذلك يوم الجمعة 9 نونبر الجاري، وهو الملتقى الذي احتضن فعالياته المعهد العالي للإعلام والاتصال بمدينة الرباط عاصمة الأنوار، وحضره ما يناهز 400 موقع الكتروني من جميع أرجاء المملكة.


النشـرة الإخبـارية
مبعوث النشرة الإخبـارية إلى الرباط: 
محمد الصغير الجبلي

على الساعة العاشرة صباحا انطلقت أشغال هذا الملتقى بكلمة السيد وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج، الذي تكلم عن موضوع الشراكات مع الفاعلين في المجال، وكذا المهنيين والإعلاميين والعاملين في الصحافة الإلكترونية.
هذا الملتقى يأتي تزامنا مع الظرفية التي طبعت تنزيل مدونة الصحافة والنشر، التي وفرت البيئة القانونية لممارسة مهنة الصحافة الإلكترونية. هذا المجال الذي حظي باهتمام كبير من طرف الناشرين والمهتمين والقراء وعموم الناس، وبفضل التطور التكنولوجي، والانتشار السريع للصحف الإلكترونية في بلادنا، قد عرف إيداع تصاريح إحداث مواقع الصحف الالكترونية تصاعدا كبيرا خلال الست سنوات الأخيرة.
ومع هذا التزايد الملحوظ في عدد الصحف الإلكترونية عملت وزارة الثقافة والاتصال ـ قطاع الاتصال على تحيين مقتضيات عقد البرنامج لتأهيل المقاولة الصحفية بما يسمح بإدراج الصحف الالكترونية في منظومة الدعم العمومي لتستفيد إلى جانب الصحف الورقية من المساعدة على التأهيل.
وفي إطار اهتمام الوزارة بالبحث في سبل تطوير الصحافة الإلكترونية المغربية، وتعزيز مهنيتها وتقوية قدرات الصحفيين العاملين بها، شجعت الوزارة الصحفيين العاملين في المنابر الإلكترونية على الاستفادة من بطاقة الصحافة المهنية ليتمكنوا من ممارسة مهنتهم في انسجام تام مع مقتضيات القانون.
ونظرا لكون قطاع الصحافة الإلكترونية ما زال يتطلب المواكبة في التأطير القانوني، وما زال يواجه التحديات خصوصا فيما يتعلق بأخلاقيات المهنة، والتدبير المالي والاقتصادي للمقاولة الصحفية والمحتوى الرقمي، فإن تنظيم هذه التظاهرة بشراكة مع المهنيين العاملين في القطاع، يأتي لتسليط الضوء على مجموعة من الجوانب المرتبطة بالممارسة المهنية لهذه الوسيلة الإعلامية الجديدة، التي تتميز عن غيرها بمجموعة من السمات، أهمها: الفورية في مواكبة الحدث، والتفاعلية الآنية، واستخدام الوسائط المتعددة، وخيارات التصفح، وخيارات العرض، والحدود المفتوحة، والأرشفة الفورية، وكذا الدور الهام الذي يمكن أن تلعبه الصحافة الإلكترونية في تحقيق غايات التنمية، وذلك في ظل التغيرات التي يشهدها المجتمع المغربي.
 كلمة وزير العدل والحريات السيد محمد أوجار تحدث فيها عن الاختيار الصائب لبلادنا وهو تعزيز الحريات وحقوق الإنسان، والذي كان موضوع توافق وطني.
وتحدث كذلك عن كيفية تفعيل الصحافة الإلكترونية التي من خلالها نكتشف نجاحاتنا وإخفاقاتنا، وأكد على أن الرهان هو تفعيل آليات الضبط الذاتي، والتكوين المستمر، والشركاء المؤسساتيون، وختم كلمته بنبرة تفاؤلية مفتخرا بما حققته الصحافة الإلكترونية، ومراهنا على ميلاد المجلس الوطني للصحافة.
 الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، السيد مصطفى الخلفي ثمن هذه المنهجية التشاركية، وأعطى مجموعة من الإحصائيات منطلقا من سنة 2012 حيث كانت 0 جريدة الكترونية إلى أن وصلت إلى 700 موقع إلكتروني منها 320 مصرح به، أشار إلى الدعم العمومي الذي انطلق مع بداية سنة 2015 واعتبر الصحافة الرقمية أنها مقاولة اقتصادية يجب على العاملين بها تجويد منتوجهم.
 رئيس المجلس الوطني للصحافة، السيد مجاهد قدم في كلمته تعريفا موجزا لهذا الإطار وأهم اختصاصاته منها تنظيم الولوج إلى مهنة الصحافة وإنشاء المقاولة والوساطة والتكوين والمواكبة من المنبع إلى المصب، وأن فلسفة المجلس هي تنظيم القطاع، والحرص على ضبط موضوع أخلاقيات المهنة، والعمل بشكل دائم ومستمر في إطار الحوار والتواصل والتشاور.
 كلمة رئيس فدرالية الناشرين السيد نور الدين مفتاح شابها نوع من الاحتجاج من طرف بعض الصحافيين داخل القاعة، الذين احتجوا عليه مرددين أنه لا يمثلهم.
وفي الجلسة العامة والمداخلات تفضل الأستاذ علي كريمي بمداخلة في موضوع: التأطير القانوني للصحافة الإلكترونية بالمغرب من الإطار القانوني إلى التنريل لمقتضياته.
والأستاذ عبد العزيز النويضي تطرق في مداخلته الى موضوع: قراءة في مقتضيات مدونة الصحافة والنشر.أدار هذه الجلسة الأستاذة عائشة التازي.
في الفترة المسائية عرف الملتقى تنظيم ورشات خاصة همت محاور: الصحافة الإلكترونية المغربية وميثاق الأخلاقيات، صناعة المضمون السمعي البصري في الصحافة الإلكترونية، النموذج الاقتصادي للصحافة الإلكترونية: أية خيارات للمؤسسات الصحافية الوطنية؟ والمقاولة الصحافية الإلكترونية بالمغرب: مقومات وشروط التأهيل.
ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية