الرئيسية » » بعد مناظرة الرباط هل ستتقدم النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين بتوصياتها إلى الهيئة التشريعية؟ هذا هو السؤال

بعد مناظرة الرباط هل ستتقدم النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين بتوصياتها إلى الهيئة التشريعية؟ هذا هو السؤال


النشـرة الإخبـارية


تشكيـل


المشاركون يجمعون في مناظرة الرباط على معالجة اختلالات وأعطاب المشهد التشكيلي بالمغرب




ووزير الثقافة الأعرج تعهد أمام الجميع بتنظيم المناظرة الثانية ومواكبة تنفيذ خلاصات وتوصيات الأولى   







محمد المنصوري الإدريسي:
المناظرة تروم مواصلة الحوار حول راهن الفن التشكيلي بالمغرب وتقترح خارطة طريق تتيح سد الثغرة البيداغوجية في المجال


النشـرة الإخبـارية
الـرباط/ ربـورتاج: س.فـردي ـ محمـد فكيـر



أجمع المشاركون في المناظرة الوطنية الأولى حول وضعية الفنون التشكيلية على حتمية معالجة الاختلالات والأعطاب التي ترهن تطور المشهد التشكيلي المغربي.
كما صادق المتناظرون على جملة من الخلاصات والتوصيات التي انبثقت عن أشغال ومداولات ورشات المناظرة الأولى من نوعها حول وضعية الفنان التشكيلي والتشكيل في المغرب.
التوصيات والخلاصات المصادق عليها  



 في المناظرة الحدث التي تدارس في ورشاتها الهامة فنانون تشكيليون وإعلاميون ومتدخلون وفاعلون ،تحديات وأعطاب مشهدنا التشكيلي، في تفاعله مع ما يعتمل من مستجدات عربيا وعالميا، كان عنوانها الأبرز إعادة النظر في قانون الفنان، أخذا بعين الاعتبار تدعيم الوضعية المادية والاعتبارية للفنان التشكيلي، وتقوية سبل النهوض بوضعيته المهنية والاجتماعية حتى يعيش بكرامة.
ورشات المناظرة الثلاث انكبت على مناقشة محاور غاية في الأهمية انصبت حول  هوية الفنان، وحقوق الفنان (الحقوق الأساسية والمصاحبة)، وأخلاقيات العمل الفني، والخبرة والتسويق، وبيداغوجيات التكوين الفني.



 وزير الاتصال والثقافة محمد الأعرج تعهد في افتتاح أشغال المناظرة الوطنية حول وضعية الفنان والفنون التشكيلية بالمغرب، التي نظمتها يوم الخميس الماضي النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين بتعاون مع الجمعية المغربية للفنون التشكيلية وبدعم من وزارة الثقافة والاتصال - قطاع الثقافة، بقاعة باحنيني بالرباط، تعهد بعقد نسختها الثانية في أواخر سنة 2019 للوقوف على ما تحقق من خلاصات وتوصيات  ومقترحات تمخضت عن المناظرة الأولى.



إلى ذلك فقد دعا الوزير الأعرج، إلى بلورة رؤية جديدة للرقي بالذوق العام ونشر الثقافة البصرية والفنية بالمغرب. وقال، إن الوزارة، وعيا منها بهذا المعطى، تحرص على مواصلة الجهود لتطوير الفنون التشكيلية والبصرية، عبر تعزيز البنيات التحتية من أروقة ومدارس ومراكز، وإحداث وحدات للفنون الكرافيكية بها، وكذا دعم المبادرات والتظاهرات التشكيلية، ورعاية الوضع الاعتباري والاجتماعي للفنان.
وأكد، في السياق ذاته، الأهمية التي تكتسيها هذه المناظرة التي تشكل فرصة وأرضية لتعميق التفكير والمناقشة حول القضايا المتعلقة بوضعية الفنون التشكيلية بالمغرب، مبرزا أن القطاع الوصي يعمل على تحسين العمل الخلاق وإغناء الساحة الفنية، لاسيما من خلال ضمان تغطية طبية للفنانين.
وزير الثقافة لم يفته بالمناسبة التأكيد على أن الوزارة الوصية تعتزم إحداث الدار المغربية للفن الفوتوغرافي بالرباط، التي ستناط بها مهمة التوثيق والتكوين في المجال الفوتوغرافي، والتي تضم أول متحف افتراضي للصورة في المغرب، من شأنه أن يراكم ذخيرة فوتوغرافية حديثة ومعاصرة.

رئيس النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين، محمد المنصوري الإدريسي، شدد في كلمته التمهيدية لانظلاق أشغال المناظرة، على أن الوضعية الراهنة للفن التشكيلي لا يمكن تحديدها إلا من خلال رؤية جدلية، مبرزا أن المناظرة تروم مواصلة الحوار حول راهن الفن التشكيلي بالمغرب، واقتراح خارطة طريق تتيح سد الثغرة البيداغوجية في المجال.


رئيس الشركة المغربية للأعمال والتحف الفنية، هشام الداودي، أبرز في تدخله، أهمية العلاقات المؤسساتية بين الساحة الفنية والمقاولات الكبرى، داعيا في هذا الصدد، إلى توضيح مفهوم حقوق المؤلف، والحقوق المعنوية.
وأضاف أنه لمواجهة نقص الفضاءات المتاحة لإشاعة الفن، يتعين إحداث فضاءات من قبيل الصالون الثقافي بمختلف جهات المملكة، وكذا التفكير في سبل حث الجمهور لاكتشافها.


ورشات الندوة






الورشة الأولى: حقوق الفنان (الحقوق الأساسية والمصاحبة)
 أطرها: كل من أ.د. محمد الشيكر  وذ. لحبيب لمسفر








                                                الورشة الثانية: الخبرة والتسويق الفني
                                           أطرها: ذ. إبراهيم الحيسن وذ. نور الدين فاتحي






الورشة الثالثة:   بيداغوجيات التكوين الفني 
أطرها: ذ.  بنيونس عميروش  و ذ. محمد مفتاح






بقي أن نشير، أنه جرت العادة في مثل هذه المناظرات والملتقيات أن يقوم منظموها على طبع ونشر التقرير التركيبي للخلاصات والتوصيات التي صادق عليها المشاركون المتناظرون، وهو التقرير الذي من المفروض ستتقدم به النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين، باعتبارها الهيئة الممثلة للفنانين التشكيليين، إلى السلطات العمومية والهيئة التشريعية مجلس النواب بغرفتيه لدارسة ومناقشة توصياته وخلاصاته  من أجل اعتمادها في صياغة القوانين والتشريعات التي من المفترض أنها هي من تنظم وتدبر المشهد التشكيلي في بلادنا.


ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية