الرئيسية » » السينما والرواية... وخيبة الروائيين!!!

السينما والرواية... وخيبة الروائيين!!!

  
النشـرة الفنية
سينما
السينما والرواية... وخيبة الروائيين!!!

النشـرة الإخبارية
فاس: علي بنساعود




في ورقته التقديمية للندوة الوطنية حول موضوع "السينما والرواية"، التي نظمت في إطار أنشطة الدورة 18 للمهرجان الوطني للفيلم التربوي بفاس، قال مديرها الفني الأستاذ عبد السلام المساوي: "إن التطبيع بين السينمائيين والروائيين قد سار أشواطا بعيدة في التجارب الغربية والمصرية، وأصبح القوم هناك يمتلكون من التجربة والمهارة ما يشجعهم دائما على استثمار كبريات الروايات، وخاصة تلك التي تحوز جوائز مهمة، ليغنوا بها تجاربهم السينمائية. ونتيجة لهذا التآزر الفني بين المجالين، حققت بعض الأعمال الروائية في الغرب إيرادات مالية مهمة(...) لكن ماذا عن السينما المغربية في علاقتها بالأعمال الروائية؟ هل احتفى سينمائيونا ببعض الأعمال التي عرفت نجاحا باهرا، وحصلت على جوائز مغربية وعربية كأعمال عبد الكريم غلاب، ومبارك ربيع، ومحمد عز الدين التازي، ومحمد برادة، وبنسالم حميش، ومحمد الأشعري... ما الصعوبات...؟ هل من بصيص في الأفق؟ ".


لقد تباينت مقاربات المشاركين والمتدخلين في الندوة، وتعددت آراؤهم وزوايا نظرهم، غير أن ثلاث وجهات نظر، لكل من الأساتذة محمد عز الدين التازي وعثمان أشقرا وعمر بلخمار، شدتني شخصيا، حيث في تناوله للموضوع، ورغم تحفظه من الحديث عن روايته "رحيل البحر" (1983) التي حولت إلى فيلم تلفزيوني من توقيع فريدة بورقية، وعدم ذكره لإسم مخرجته وعنوان الفيلم والرواية، فقد بدا الروائي محمد عز الدين التازي مستاء من المخرجة ومن عملها، بل إنه جزم أنه لا وجود لملمح من ملامح روايته في هذا الفيلم!!!
أما الكاتب والسيناريست عثمان أشقرا فانطلق من مأثور شعبي مؤداه "شْدّْ على الجمرة وخْلِّي الرماد لْمَّاليه" معتبرا أن العمل الروائي هو بمثابة مجموع الجمر والرماد، وأن المخرج الذي يريد اقتباس فيلم من رواية، عليه أن ينتقي الجمرة ويترك الرماد، مضيفا أنه عندما اتصل به صديقه المخرج المغربي حميد الزوغي يستأذنه في اقتباس فيلم سينمائي من روايته "بولنوار"، لم يمانع، بل سعد للأمر، لكن النتيجة، كما قال، جاءت مخيبة للأمل، بحيث إن المخرج، حسبه، عوض أن يشد على الجمرة ويترك الرماد، شد على الرماد وترك الجمرة!!!

وإذا كانت خيبة الأستاذ عثمان أشقرا لم تفسد علاقته بصديقه المخرج حميد الزوغي، فإنها جعلته يقرر بألا يسمح، مستقبلا، لأي مخرج باقتباس فيلم من رواياته، وأنه هو من سيحول رواياته إلى سيناريوهات!!!
ومن جهته، اعتبر عمر بلخمار، رئيس الجمعية المغربية لنقاد السينما، أن السينمائيين والأدباء جميعا مسؤولون عن الجفاء بين الطرفين، بسبب العقلية الحلقية التي يشتغلون بها جميعا، والدليل، حسبه، هو أن ملتقيات السينمائيين ومهرجاناتهم لا يستدعى لها الروائيون والقاصون والشعراء... والعكس أيضا صحيح، وأن علاج الوضع يستدعي، في نظره، انفتاح كل طرف على الأطراف الأخرى للتعرف على أساليب الاشتغال  والإكراهات وردم الهوة بين مختلف هذه الأطراف...




ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2019
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية