في انتظار موقعة الديربي الذي لا يقبل القسمة على اثنين

في انتظار موقعة الديربي الذي لا يقبل القسمة على اثنين
(زكـريا حـدراف أو زيكـو الرجـاء)
الرئيسية » » شبكة تمكين تدعو إلى حماية الأسرة وتحذر من سوء التعامل مع الشبكة العنكبوتية التي تتجاوز قيم المغاربة وثقافتهم

شبكة تمكين تدعو إلى حماية الأسرة وتحذر من سوء التعامل مع الشبكة العنكبوتية التي تتجاوز قيم المغاربة وثقافتهم


النشـرة الإعلامية

مدارات ندوات
شبكة تمكين تدعو إلى حماية الأسرة وتحذر من سوء التعامل مع الشبكة العنكبوتية التي تتجاوز قيم المغاربة وثقافتهم

خلال ندوة علمية وطنية حول "الوسائل البديلة وتعزيز الاستقرار الأسري" نظمتها مؤخرا بالدار البيضاء

 النشـرة الإخبارية 
محمد الصغير الجبلي


اتفق المشار كون في ندوة علمية وطنية في موضوع "الوسائل البديلة وتعزيز الاستقرار الأسري" نظمتها مؤخرا بالدار البيضاء الشبكة الوطنية تمكين في إطار مشروع "أساس" للنهوض بثقافة الوساطة الأسرية، على ضرورة حماية الأسرة، التي أصبحت مهددة بعوامل عدة على رأسها الشبكة العنكبوتية التي تتجاوز قيم المغاربة وثقافتهم.


وأوصت فعاليات ندوة تمكين بالتأصيل للوساطة الأسرية ومأسستها، وبتعزيز مكانة المرأة في المجتمع  والقضاء على بعض أسباب الطلاق كالفقر والبطالة، ونبهت إلى ضمور مفهوم الزواج عند الأفراد الذي يحتاج لتأهيل المقبلين على الزواج،  وتكوينهم في الوالدية الايجابية.
كما دعت الندوة إلى الاهتمام بالسلامة النفسية والسلوكية لأفراد الأسرة أخذا بعين الاعتبار أن التنشئة الاجتماعية ينبغي أن تساهم في التربية على القيام بالأدوار( تبادل الأدوار داخل الأسرة من خلال جميع قنوات التنشئة الاجتماعية) وأن إجراء الصلح يقتضي متخصص مؤهل يصلح بهذه المهمة.
وأوصت كذلك بضرورة إخراج الصلح والوساطة والتحكيم من ردهات المحكمة، وتعديل مدونة الأسرة بإدماج مسطرة الصلح ، و إسنادها لذوي الاختصاص، وكذا تعديل مسطرة الشقاق بجعلها مسطرة تصالحية كما كان الهدف منها منذ البداية بإعمال الفصل 400 من المدونة، مع إشراك مؤسسة المجلس العلمي في عملية الإصلاح الأسري، وفرض إلزامية إجراءات الصلح وسلوك مساطرها قبل رفع الدعوى القضائية.
منبهة إلى أن الوسائل البديلة ينبغي أن تراعي خصوصيات المجتمع المدني، واعتماد المقاربة الوقائية، والمواكبة قبل المقاربة العلاجية، ومراجعة مسطرة الطلاق الاتفاقي، وخلق مراكز للوساطة والصلح .
وإنتاج الثقافية البانية المروجة لقيم العيش الكريم والتسامح والصلح.


وكانت قد نظمت الشبكة الوطنية تمكين في إطار مشروع "أساس" للنهوض بثقافة الوساطة الأسرية بشراكة مع وزارة العدل وبتنسيق مع جمعية العرفان للعمل الاجتماعي والثقافي ندوة علمية وطنية تحت عنوان: "الوسائل البديلة وتعزيز الاستقرار الأسري"، يوم الجمعة 22 مارس 2019 بمركز التكوين في التنشيط الثقافي والفني لوبيلا بوركون.
بمشاركة قضاة، ومحامون، وعدول، وفاعلون مدنيون وحقوقيون، وإعلاميون، وممثلو الجمعيات، والطلبة المتخصصون وعموم الأسر...
الندوة عرفت بالوسائل البديلة المتعلقة بفض النزاعات الأسرية وإبراز خصائصها ومميزاتها وضبط مجالات الالتقاء والتمايز بينها، وإظهار أهمية اللجوء إلى الوسائل البديلة ونجاعتها في تعزيز الاستقرار الأسري، والبحث عن سبل تطوير وتفعيل ومأسسة هذه الوسائل على المستوى التشريعي والإجرائي، والرفع من منسوب التعاطي مع مؤسسات الوسائل البديلة لدى الأسر والمجتمع 
 وقد شارك في تأطير الندوة حسب المحاور التالية كل من :
الأستاذ علي شعباني :  الاستقرار الأسري، الأهمية والأبعاد الاجتماعية
الأستاذة زهور الحر: الوساطة الأسرية المفهوم وآليات التنزيل  (مقترح)
الأستاذ مولاي بوشعيب الفضلاوي: مؤسسة الحكمين وسبل تحقيق مقصد الإصلاح
فاطمة أكادوم: أهمية الوساطة في عدالة الأحداث
الدكتورعبد الجليل جودات : إصلاح ذات البين من تجربة المجالس العلمية.


ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2019
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية