الرئيسية » » الجزاير قراو السينغاليين الكورة ديال بصح

الجزاير قراو السينغاليين الكورة ديال بصح


النشـرة الرياضية
كان مصر 2019
الجزاير قراو السينغاليين الكورة ديال بصح
ووجهوا بالواضح رسائل إلى المنتخبات التي ستلاقي محاربي الصحراء


 صمام الأمان حارس مرمى منتخب الجزائر المحارب رايس وهاب مبولحي

 النشـرة الإخبارية
 كتب: س. فردي


"يا الرَايح وين مسافر تروح تعيّا وتولي .. شحال ندمو العباد الغافلين قبلك وقبلي .. يا الرَايح وين مسافر تروح تعيّا وتولي"، وكأن أغنية المغني الجزائري، الراحل رشيد طه الذي اغترب عن بلد المليون شهيد، تقول، هاهم أبناء الجزاير الذين يلعبون في نوادي أوروبية، قد لبوا نداء الوطن وعادوا ليلدهم الجزائر، ليرسموا ملاحم منتخب "محاربو الصحراء" في بطولة كأس أمم أفريقا المقامة أطوارها في مصر الكنانة.
في مباراتهم الثانية أمام منتخب السينغال المدجج بنجومه المحترفين، وعلى رأسهم، سادو ماني، نجم فريق نادي ليفربول الإنجليزي، برسم منافسات المجموعة الثالثة للكان المصري، الجزائريين قراو نظرائهم السنغاليين الكورة ديال بصح، لما قدموا واحدة من أقوى مبارياتهم وهزموا رفاق سادو ماني بهدف لصفر بالأداء والسرعة.


مدرب منتخب "محاربو الصحراء" الجزائري جمال بلماضي
 وكان لاعبو منتخب الجزائر على رقعة الملعب متفوقين تكتيكيا وتقنيا وبدنيا، عندهوم كلشي اللي بغيت ... كورة، لياقة، مهارات تقنية، الروح الجماعية والفرديات العالية.
الجزائر التي يشرف على عارضتها الفنية مدرب وطني اسمه جمال بالماضي، ربح الرهان وطبق لاعبوه خططه التكتيكية بتفوق وفعالية على الأرض، الجزائر في مباراتها أمام السينغال وجهت بالواضح رسائل إلى باقي المنتخبات التي ستلاقيها في ما سيأتي من نزالات، رسائل مفادها أن "محاربو الصحراء" قادمون فانتظرونا على رقعة الملعب.





وفي المحصلة، تأهل منتخب الجزائري بفوزه القويعلى منتخب السينغال إلى  ثمن نهائي كأس الأمم الأفريقية مصر 2019، قبل خوض مباراته الثالثة أمام تنزانيا.






وسجل هدف الفوز لاعب الترجي الرياضي التونسي يوسف بلايلي في الدقيقة 48 إثر تمريرة من سفيان فيغولي، مهاجم غلطة سراي التركي.






المدرب الجزائري جمال بلماضي لم يحدث أي تغيير في تشكيلته الأساسية مقارنة بالمواجهة أمام كينيا والتي فاز فيها باثنين صفر، إذ كان رياض محرز في قيادة الهجوم إلى جانب مهاجم السد القطري بغداد بونجاح، فيما كان في خط الوسط عدلان قديورا وإسماعيل بن ناصر وفيغولي.


وكانت المباراة متكافئة عموما لكن لجزائريين أكدوا أنهم الأقوى في هذه المجموعة التي تضم أيضا كينيا وتنزانيا، وفرضت طريقة لعبها على منافسها الذي استعاد خدمات نجمه ساديو ماني، زميل محمد صلاح في نادي ليفربول.
السينغال حاولت إدراك التعادل لكنها فشلت، وصمد واستمات "محاربو الصحراء" إلى نهاية المقابلة ليحرزوا التأهل إلى  ثمن نهائي كأس الأمم الأفريقية بمصر، عن جدارة واستحقاق.


ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2019
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية