الرئيسية » » مؤسسة نور للتضامن مع المرأة القروية تحضر من الرباط لمؤتمرها الدولي الأول المزمع عقده بمراكش

مؤسسة نور للتضامن مع المرأة القروية تحضر من الرباط لمؤتمرها الدولي الأول المزمع عقده بمراكش



النشـرة الإعلامية
مؤسسة نور للتضامن مع المرأة القروية تحضر من الرباط لمؤتمرها الدولي الأول حول القيادات النسائية العربية والإفريقية في نشر ثقافة السلم

النشـرة الإخبارية
محمد الصغير الجبلي

 
نظمت مؤسسة " نور للتضامن مع المرأة القروية "، يوم السبت 15 فبراير 2020 بالعاصمة الرباط، لقاء تحضيريا، خصص للحديث عن الترتيبات الأولية للمؤتمر الدولي الأول حول "القيادات النسائية العربية والإفريقية في نشر ثقافة السلم "، المزمع انعقاده أيام 8/7/6 مارس المقبل بمدينة مراكش
وذلك تحت شعار:"هي، صانعة السلام".

وسيشهد هذا المؤتمر الدولي، الأول من نوعه بشمال إفريقيا والشرق الأوسط، والذي يتزامن مع احتفالات المرأة بعيدها الاممي، كما جاء في بلاغ للمؤسسة موقع من الدكتورة أنيسة النقراشي، عن اللجنة التحضيرية رئيسة المؤتمر، مشاركة ضيوف شرف  كبار من مختلف الدول العربية و الإفريقية، كالأميرة دعاء بنت محمد عزت من العربية السعودية والشيخة نوال الأحمد  آل الصباح من الكويت، والفرنسية من أصل مغربي، الوزيرة السابقة في الحكومة الفرنسية السيدة نجاة بلقاسم، والسيد احمد الجروان رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام ورئيس البرلمان العربي لمدة 8 سنوات من دولة الإمارات العربية، و السيدة مكفولة أكاد المستشارة الخاصة للوزير الأول الموريتاني و الأميرة إكبو رودلين من نيجريا.
من جهة أخرى، سيعرف المؤتمر الدولي الأول للقيادات النسائية تنظيم العديد من الندوات و اللقاءات و الأنشطة الإشعاعية التي ستتمحور حول دور المرأة العربية والإفريقية في تقوية و تنمية ثقافة السلم و السلام والتعايش بين بني البشر من أجل غد أفضل و مستقبل جديد، و ذلك تنفيذا لقرار الأمم المتحدة 13/ 25 الذي يهدف بالأساس إلى تنمية وتطوير قدرات و مهارات المرأة ومساهمتها في صنع السلام عبر العالم.
في ذات السياق، نسجل أن المؤتمر الدولي للقيادات النسائية، الذي ستشارك فيه حوالي 24 دولة عربية وإفريقية، سيشهد أيضا، مشاركة ومساهمة نساء رائدات في مختلف المجالات السياسية والاجتماعية وأكاديميين وخبراء وهيآت رسمية ومنظمات غير حكومية.

كما أشار ذات البلاغ الذي توصلت "النشرة الإخبارية" بنسخة منه، أن فقرات المؤتمر التي ستجرى على مدى ثلاثة أيام بلياليها، تتخللها لحظات فنية وموسيقية يحييها فنانون من أقطار عربية وإفريقية مختلفة.
وفي اختتام اللقاء التحضيري تم الإعلان بشكل رسمي من طرف السيد عبد اللطيف خيزران، أن مهرجان "خميسة" الذي توقف لمدة سنوات، سيعود في حلة جديدة يوم 10 أكتوبر 2020، الذي يتزامن مع اليوم الوطني للمرأة بدل الثامن من مارس كما كان ينظم سابقا.

ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2020
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية