الرئيسية » » صحافة الموبايل ... ما لها وما عليها في دورة تدريبية بالقنيطرة

صحافة الموبايل ... ما لها وما عليها في دورة تدريبية بالقنيطرة


 النشـرة الإعلامية
صحافة الموبايل ... ما لها وما عليها في دورة تدريبية بالقنيطرة



النشـرة الإخبارية
محمد الصغير


نظم المركز الوطني للإعلام وحقوق الإنسان، ومركز مغاربية للتدريب دورة تدريبية حول صحافة الموبايل، على مدى يومي السبت 29 فبراير والأحد 1 مارس من السنة الجارية، بالغرفة الفلاحية بمدينة القنيطرة.
 هذه الدورة التي أطرها كل من الأساتذة إبراهيم الشعبي رئيس المركز الوطني للإعلام وحقوق الإنسان، وأستاذ بالمعهد العالي للإعلام والاتصال ومهدي عامر أستاذ باحث بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، وعادل اقليعي باحث في الإعلام والتواصل ومدرب في الصحافة الرقمية، ومدير مركز مغاربية للتدريب.



الدورة التدريبية تضمنت عدة محاور منها ــ أخلاقيات مهنة صحافة الموبايل ــ ماهية ونشأة صحافة الموبايل ــ معدات وتطبيقات الموبايل ــ حاجة الإعلاميين لصحافة الموبايل ــ الموبايل وإنتاج المحتوى ــ تمارين ميدانية في التحرير والتصوير والمونتاج.
في اليوم الأول من هذه الدورة، التي استهلها الأستاذ إبراهيم الشعبي بنظرة موجزة عن تاريخ الصحافة مستشهدا بالطبيب الصحافي رينو دوت مدير نشر أسبوعية لاكازيت سنة 1631، أول من وضع واجبين اثنين لأخلاقيات المهنة.
1 ــ عدم السماح بنشر الأخبار الكاذبة، وزرع الفتنة بين الناس. 
2 ــ عدم التنازل لأية جهة مهما كانت من أجل الحقيقة.
آداب وأخلاقيات مهنة الصحافة انطلاقتها الأولى كانت في القرن السابع عشر.ثم ظهرت أول مدونة في أمريكا سنة 1910 إلى أن ظهر إعلان ميونيخ بألمانيا سنة 1971 ولأصبح إعلانا عالميا لكل الصحافيين (ات)، وعلى المستوى الوطني يجب الاعتراف أن البداية كانت مع المرحوم العربي المساري. ومع مرور الوقت أصبحت هذه الواجبات تتضمن، ـ النزاهة ـ الشفافية ـ الاستقلالية ـ الحفاظ على السر المهني ـ قرينة البراءة ـ الدقة والموضوعية.


من بين أهم حقوق الصحافي، ـ الحماية القانونية ـ التعاقد ـ الأجر الكريم ـ التضامن المهني ـ المكان اللائق بالعمل ـ الإشراك في اتخاذ القرار.
وختم الأستاذ إبراهيم الشعبي مداخلته بالتمييز بين النشر في وسائل التواصل الاجتماعي (فايس بوك وتويتر) والنشر في المواقع الإخبارية، والبث المباشر (Live) كما تطرق إلى الجوانب القانونية للتصوير بالموبايل، وحماية الحق في الصورة التي أثارت نقاشا قويا، وتفاعلا جديا خلال هذه الورشة.
مداخلة الأستاذ عادل اقليعي ركز فيها على الموبايل كوسيلة للإنتاج الإعلامي، وتطبيقات صحافة الموبايل، وأدوات التصوير بالموبايل، ثم انتقل إلى العمل التطبيقي للمجموعات من خلال التطبيقات les applications التي اشتغل عليها كل الصحافيات والصحافيين الحاضرين في هذه الدورة التدريبية، بعد ذلك جاءت مرحلة المشاهدة والتقييم، التي كان فيها الأستاذ عادل صارما من حيث وضع النقط، ثم أساسيات التصوير بالموبايل منها أحجام اللقطات، اللقطة القريبة جدا وعمق الصورة، والهدف يجب أن يقع على أحد أثلاث الصورة الأول أو الثالث ولا يجوز أن يوضع في المنتصف.
العناصر المؤثرة في الفيديو: الربط البصري، البدايات والنهايات، الحالة الإنسانية/المعايشة ثم السؤال المبتكر/الصادم. واللقطات العفوية والصوت الطبيعي بعد ذلك عناصر الجذب/ موقف طريف.



وأخيرا السبق الصحفي بالموبايل
الأستاذ مهدي عامري المتخصص في استراتيجية التواصل، أبرز على أن صحافة الموبايل ظهرت سنة 2010 وما رافق ذلك في الربيع العربي، وأن هذه العلبة السحرية والجهاز الذكي معبر عن الحداثة وروح العصر، كما أن هذا الجهاز يعمل على دمقرطة التواصل، الذي كان حكرا على فئة معينة، وأنه يعمل على تبسيط التواصل، وسوى بين أبناء البشر، إلى درجة أن البعض اعتبره غذاء الروح. وأن صحافة الموبايل تقاوم الفساد والاستبداد. كما أشار الأستاذ عامري إلى دور الموبايل في قضية التعليم، وطرح سؤالا، هل أنت مع أوضد التعليم بواسطة الموبايل في المؤسسات التعليمية المغربية بكل مستوياتها؟ الأجوبة والتفاعل كان متعددا. وأعطى عدة أرقام منها 9 مليار موبايل في العالم بينما عدد السكان على سطح الكرة الأرضية هو 8،7 مليار نسمة، وأن هناك 600 قناة تلفزية و400 قناة إذاعية في كندا، كما أعطى رقم 10 آلاف درهم هو مبلغ اقتناء اكسسوارات صحافة الموبايل،  وقال بالمختصر المفيد أن صحافة الموبايل هي صحافة المستقبل.
هذه الدورة التدريبية كانت ناجحة بكل المقاييس، واستفاد منها 30 صحافية وصحافي من مدن طنجة الرباط الدار البيضاء والقنيطرة المدينة المحتضنة لهذه الدورة حول صحافة الموبايل، ومن عدة منابر إعلامية إلكترونية.


ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2019
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية