google.com, pub-6282892942598646, DIRECT, f08c47fec0942fa0 والله زمان يا زعيم ... الجيش يستفيق ويمطر شباك يوسفية برشيد برباعية لاثنتين في عاصمة ولاد حريز | النشـرة الإخبـارية
الرئيسية » » والله زمان يا زعيم ... الجيش يستفيق ويمطر شباك يوسفية برشيد برباعية لاثنتين في عاصمة ولاد حريز

والله زمان يا زعيم ... الجيش يستفيق ويمطر شباك يوسفية برشيد برباعية لاثنتين في عاصمة ولاد حريز

passion foot


 botola pro                passion foot

والله زمان يا زعيم ... الجيش يستفيق ويمطر شباك يوسفية برشيد برباعية لاثنتين في عاصمة ولاد حريز

                                                                                     

الفوز الكاسح للعساكر على الحريزيين جعلهم يحتلون مؤقتا الرتبة السادسة بحصيلة 39 نقطة

                                                                                     

 


 

 

 

 كل تحليلات المحللين الرياضيين والتقنيين والمهتمين بكرة القدم الوطنية أجمعوا على أن فريق الجيش الملكي يسير في طريق البناء وإعداد فريق تنافسي على الألقاب للموسم الكروي المقبل.

 ليرجع العساكر كما عهدناهم بتاريخهم المثقل بالإنجازات والألقاب الوطنية والقارية، وتطعيم المنتخب الوطني على مر العقود بلاعبين نجوم، كالعشرة محمد التيمومي والهداف لغريسي ولمريس وخيري

                                   في الثمانينات.                         

 دون أن ننسى لاعبي الجيش من العيار الثقيل في المنتخب الوطني سنوات أواخر الخمسينات وفي الستينات والسبعينات...اللائحة تطول.

بعد مرحلة فراغ ونتائج متذبذبة لا تعكس تاريخ العساكر المجيد ستأتي مرحلة الإطار الوطني عبد الرحيم طاليب الذي تحمل مسؤولية تدريب الجيش الملكي.

 فكانت اللبنة الأولى لبناء فريق تنافسي قوي بدءا من الإعداد البدني  ومرورا بالتوجه التكتيكي والتقني، بلاعبين شباب بدؤوا تدريجيا ينسجمون فيما بينهم ويطبقون "الخدمة" التي تلقوها من مدربهم طاليب للوصول إلى مستوى العساكر أيام زمان مع الزعيم.

في مباراتهم أمام يوسفية برشيد كانت استفاقة الزعيم

 وأمطر شباك الفريق الحريزي برباعية مقابل اثنتين.

 

 

 

annachraalikhbaria.com

 كتب: سعيد فردي

كل تحليلات المحللين الرياضيين والتقنيين والمهتمين بكرة القدم الوطنية أجمعوا على أن فريق الجيش الملكي يسير في طريق البناء وإعداد فريق تنافسي على الألقاب للموسم الكروي المقبل.

 ليرجع العساكر كما عهدناهم بتاريخهم المثقل بالإنجازات والألقاب الوطنية والقارية، وتطعيم المنتخب الوطني على مر العقود بلاعبين نجوم، كالعشرة محمد التيمومي والهداف لغريسي ولمريس وخيري في الثمانينات.

 دون أن ننسى لاعبي الجيش من العيار الثقيل في المنتخب الوطني سنوات أواخر الخمسينات وفي الستينات والسبعينات...  اللائحة تطول.

بعد مرحلة فراغ ونتائج متذبذبة لا تعكس تاريخ العساكر المجيد ستأتي مرحلة الإطار الوطني عبد الرحيم طاليب الذي تحمل مسؤولية تدريب الجيش الملكي.

 فكانت اللبنة الأولى لبناء فريق تنافسي قوي بدءا من الإعداد البدني  ومرورا بالتوجه التكتيكي والتقني، بلاعبين شباب بدؤوا تدريجيا ينسجمون فيما بينهم ويطبقون "الخدمة" التي تلقوها من مدربهم طاليب للوصول إلى مستوى العساكر أيام زمان مع الزعيم.

في مباراتهم أمام يوسفية برشيد كانت استفاقة الزعيم وأمطر شباك الفريق الحريزي برباعية مقابل اثنتين.

في مقابلة مقدمة عن الدورة 27 من البطولة الوطنية الاحترافية لأندية القسم الأول في كرة القدم قدم أبناء المدرب عبد الرحيم طاليب عرضا كرويا في مستوى تطلعات الجماهير الجيش الملكي.

فعلى  أرضية الملعب البلدي ببرشيد أسقط العساكر مضيفه يوسفية برشيد  بأربعة أهداف لهدفين تناوب على تسجيلها كل من متوسط الميدان عبد الإله عميمي في الدقيقة 44 والبدلين عماد الرحولي في الدقيقة 86 ومحمد فكري في الدقيقة 88 ثم أبو بكر تونغارا في الدقيقة 95 من الوقت بدل الضائع عن طريق ضربة جزاء.

 فيما سجل هدفي الفريق الحريزي كل من المدافع مراد كعواش في الدقيقة 47 من الجولة الأولى والبديل كريم القاسمي.

فريق الجيش الملكي  كان ضيع في الشوط الأول من المباراة ضربة جزاء عن طريق  اللاعب عميمي في الدقيقة 51 من الوقت بدل الضائع.

الفوز الكاسح للعساكر على الحريزيين جعلهم يحتلون مؤقتا الرتبة السادسة بحصيلة 39 نقطة، في المقابل تجمد رصيد فريق يوسفية برشيد مؤقتا في 30 نقطة في الرتبة  12.


   sport et art

 

 

 

ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2020
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية