google.com, pub-6282892942598646, DIRECT, f08c47fec0942fa0 الفنانة إحسان توتان: الدعم ... والظلم الاستثنائي للأجواق النسوية | النشـرة الإخبـارية
الرئيسية » » الفنانة إحسان توتان: الدعم ... والظلم الاستثنائي للأجواق النسوية

الفنانة إحسان توتان: الدعم ... والظلم الاستثنائي للأجواق النسوية


chanson et music

dossier

 الملـــف

       

      النشرة الفنية تطرح ملف الأجواق النسوية للنقاش                  

الأجواق النسوية موروث موسيقي وغنائي أصيل ... رواده وفنانوه يعانون في صمت

                                                                                     

أية قيمة بقيت للأجواق النسوية ومعلماتها لا يشتغلن 

في ظل جائة فيروس كورونا؟

 

 معلمات وعازفات ومهتمون يتحدثون عن وضعية ومآل موروث "الأجواق النسوية" بتطوان وشمال المغرب

                                                                                     


 

  

 

الفنانة إحسان توتان رئيسة جوق الحمامة البيضاء بتطوان:

لا بد من دعم لهذه الأجواق النسوية من الجهات المسؤولة

 عن الفن والثقافة في بلادنا، حتى تضمن هذه الأجواق النسوية استمراريتها ولكي نحافظ على هذا الموروث الفني

 من الضياع والتشتت.

 

  



annachraalikhbaria.com





أعد الملف: سعيد فردي

اشتهرت منطقة الشمال المغربي بتقاليدها العريقة في الغناء النسوي، ومدينة تطوان تنفرد بأجواقها النسائية ومعلماتها الرائدات، هو الغناء النسوي التطواني الذي يمزج بين الأصالة الأندلسية وحداثة الذوق التطواني الراقي والجميل.

الأجواق النسوية شكلت تراثا موسيقيا وغنائيا أصيلا ميز تاريخ الأغنية التطوانية الأصيلة بالشمال المغربي، من قبيل جوق عالية المجاهد، وجوق شهرزاد الركينة، على سبيل المثال لا الحصر ...

وهكذا سطرت معلمات الأجواق النسوية الرائدات، كالراحلة عالية المجاهد والركينة وغيرهن بشمال المغرب الطريق للخلف، حيث ورثت هذه الصنعة الفنية فنانات أخريات برزن على الساحة الفنية بتطوان كمعلمات يرأسن أجواقا نسوية كثيرة.

وإذا كانت منطقة الشمال ومنها مدينة تطوان فقدت الكثير من سحر أجواقها الغنائية النسوية نتيجة رحيل فنانات كبيرات، ودخول العصرنة في الآلات وقلة الدعم الموجه لهذه الأجواق النسوية.

فإن الفنانات المعلمات اللواتي يشتغلن في هذا اللون الموسيقي والغنائي ويرأسن أجواقا نسوية، برغم الإكراهات المادية وقلة الشغل يحاولن بمجهودات شخصية الحفاظ على هذا الموروث الغنائي النسوي الراقي والموسيقي الأصيل.

 ومن أجل رد الاعتبار لهذه الأجواق النسوية والفرق الموسيقية النسائية التي ذاع صيتها ليس فقط بمنطقة الشمال بل اشتهرت هذه الأجواق النسوية بما تقدمه من تراث غنائي وموسيقي في كل مناطق المغرب وعبر العالم.

و"النشرة الفنية"، وهي تفتح ملف "الأجواق النسوية" للنقاش، الأجواق النسوية كموروث موسيقي وغنائي راق وأصيل وكتراث فني مغربي مشترك.

فإننا نقف اليوم على حقيقة صادمة، وهي أن رائدات ومعلمات الأجواق النسوية وفناناته من عازفات ومرددات، وكل المتدخلين في هذا الموروث الغنائي والموسيقي النسوي، من لباسات وخياطات ونقاشات ومزينات ومنظمين... هم يعانون في صمت، عدة أشهر لم يشتغلن في ظل جائحة فيروس كورونا، وهن يعلن أسرا وعائلات ولهن التزامات مادية وواجبات شهرية ... 

كذلك تقف "النشرة الفنية" وهي تطرح ملف الأجواق النسوية للنقاش، على تداعيات ما أفرزته عملية دعم الفنانين التي كشفت عن لوائح مستفيديها مؤخرا وزارة الثقافة.

وامتعاض شامل في صفوف الفنانات والفنانين الذين حرموا من الدعم، ومنهم رئيسات أجواق نسوية الكثير منهم اضطررن لبيع آلاتهم الموسيقية للعيش في حين دعمت وزارة الفردوس أسماء ووجوها ميسورة الحال منهم من يسير مقاولات في الإنتاج الفني ومنهم من يشتغل موظفا بالوزارة.

فأية قيمة بقيت للأجواق النسوية ومعلماتها وهي لاتشتغل في ظل جائحة فيروس كورونا؟؟

معلمات وعازفات ومهتمون يتحدثون عن وضعية ومآل موروث "الأجواق النسوية" بتطوان وشمال المغرب:

      ملف الأجواق النسوية للنقاش                           


الحلقة الأولى: مع الفنانة إحسان توتان رئيسة جوق الحمامة البيضاء بتطوان

دعم وزارة الثقافة والظلم الاستثنائي للأجواق النسوية


وتقول الفنانة إحسان توتان رئيسة جوق الحمامة البيضاء ورئيسة جمعية تحمل نفس الاسم "للنشرة الفنية" عن تجربة الأجواق النسوية بتطوان، وعن الهدف الذي أسست من أجله جمعية الحمامة البيضاء، أنها تسعى  إلى الرقي والسمو بالفن الموسيقي التراثي، ومنه تجربة الأجواق النسوية، ليس في تطوان وحدها ولكن عبر كل ربوع المغرب.


ومن أجل الحفاظ على هذا التاريخ الموسيقي والغنائي المجيد ورد الاعتبار لهذه الأجواق والفرق الموسيقية المختلفة من أجل تنشيط الحركة الثقافية والفنية.

مع الاهتمام في الحمامة البيضاء  بالطاقات الشابة والمبدعين المتميزين في التراث الأندلسي والتراث الجبلي، وجمع شمل الفنانات العازفات والموسيقيات من أجل الرقي والسمو بهذا الفن الذي تسعى المرأة التطوانية ومازلت للحفاظ عليه منذ قرون.

والعمل على إرضاء كافة الأذواق خاصة محبي الفن الغنائي الراقي وتعريف العالم بالفن والموسيقى المغربية والموروث الشعبي الأصيل.

ونشر القيم السمحة والأخلاق المجتمعية والتعايش الإنساني بالفن والموسيقى دون عنصرية، ونشر السلم والسلام والحب في العالم.


ولتحقيق كل هذه الأهداف والطموحات، تستدرك الفنانة إحسان توتان، بقولها:

"لكن لا بد من دعم لهذه الأجواق النسوية من الجهات المسؤولة عن الفن والثقافة في بلادنا، حتى تضمن هذه الأجواق النسوية استمراريتها ولكي نحافظ على هذا الموروث الفني من الضياع والتشتت.

خاصة وأن معظم الأجواق النسوية لا تشتغل ولا تكسب الفنانات والعازفات قوت أسرها وأبنائها، لعدة اشهر مع جائحة فيروس كورونا ولم تتخذ  أي إجراءات لإعادة عمل وفتح  قاعات الحفلات والأعراس والتظاهرات الفنية والموسيقية خاصة وأن الأجواق النسوية تعيش من اشتغالها في الحفلات والأعراس.

كما أن أجواقا نسوية كانت تنتظر دعم وزارة الثقافة وفي الأخير تم حرمانها من هذا الدعم الذي هي في أمس الحاجة إليه لتستمر في العطاء الفني.

ملف الأجواق النسوية للنقاش                         



 


مسـار تـوتان الفنـي:


هي "صوت الفرحة التطوانية" هكذا يسمونها الفنانة إحسان توتان  من مواليد حمامة الشمال تطوان، نشأت وتربت بالمدينة العتيقة استلهمها عشق الفن التراثي التطواني من خلال مواظبتها التردد على الزاوية الحراقية التي كانت آنذاك مجالا خصبا ومدرسة كبيرة في الفن الصوفي وفن الذكر والسماع الصوفي والتي تخرج منها العديد من عمالقة هذا الفن بالمغرب، وأنجبت العديد من الشعراء والمؤلفين والمبدعين في شتى المجالات الإبداعية.

تتلمذت الفنانة إحسان توتان، وهي لاتزال في بدايتها الأولى على يد الأستاذ الرائد الكبير المرحوم عبد الصادق شقارة وتعلمت منه قواعد تمييز هذا النمط، وذلك بمشاركتها معه في العديد من الجولات والعروض الفنية.

 سنة 1990 ستقرر المعلمة إحسان توتان إنشاء جوقها النسوي الذي صالت وجالت به في العديد من المهرجانات والحفلات والمناسبات الدولية والوطنية عاشقة للمزج بين ما هو تراثي وما هو حديث.

أصدرت الفنانة إحسان توتان خلال مسيرتها الفنية ثلاث ألبومات غنائية.

كما حققت مبيعات جيدة ونالت إعجاب وتقدير الجمهور السميع وجعلت منها تسجيلات رائجة ومطلوبة إلى يومنا هذا... وهي  بصدد الإعداد لإصدار ألبوم فني جديد سيرى النور قريبا.


ملف الأجواق النسوية للنقاش                          


  

 

            الفنانة إحسان توتان تؤدي رائعة "نار الحمرة" للكبيرة الراحلة عالية المجاهد 

 

 

ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2020
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية