google.com, pub-6282892942598646, DIRECT, f08c47fec0942fa0 Le Raja sort par la petite porte | النشـرة الإخبـارية
الرئيسية » » Le Raja sort par la petite porte

Le Raja sort par la petite porte


Passion  foot

   champions league

 

 


Le Raja sort par la petite porte

   baby champions league

Passion  foot

 

 الرجاء العالمي لعب في مسبح مركب محمد الخامس، وودع مسابقة دوري أبطال أفريقيا من الباب الصغير، قبل دور المجموعات.

 تونغيت السينغالي استغل مسبح ملعب مركب محمد الخامس وجر لاعبي جمال السلامي إلى الضربات الترجيحية، وتأتى له ذلك، أسقط الرجاء البيضاوي وتأهل على حساب الأخضر لدور المجموعات.

الأمطار الغزيرة التي تهاطلت على مدينة الدار البيضاء مساء أمس الثلاثاء جرت في طريقها ملعب مجمع محمد الخامس، الذي احتضن مباراة الرجاء البيضاوي وفريق تونغيت السنغالي، حيث ساهمت البرك المائية التي غزت أرضية الملعب  في إقصاء الفريق  الأخضر من منافسات دوري أبطال إفريقيا.

لا أحد كان ينتظر أو يتصور وقوع هذا السيناريو، الإقصاء المر لفريق الرجاء الرياضي من منافسات عصبة الأبطال الأفريقية، بعد هزيمته غير المتوقعة، أمام ضيفه تونغيت السينغالي بالضربات الترجيحية ( 1- 3)، برسم إياب الدور الثاني.

 

إني أتنفس تحت الماء ... زلزال إقصاء الرجاء

من دوري أبطال إفريقيا

 

   annachraalikhbaria.com                                        

 

وفي تفاصيل سيناريو زلزال الإقصاء، الذي يعيش اليوم على إيقاعه جمهور الأخضر، انتهى الوقت القانوني للقاء، الذي دار على أرضية ثقيلة جراء تساقط الأمطار، بين الطرفين بالتعادل السلبي صفر لمثله.

وكان لقاء الذهاب الذي دار قبل اسبوعين في مدينة تيس السينغالية قد انتهى ايضا بالتعادل السلبي.

وخلال المباراة عجز فريق الرجاء البيضاوي عن التهديف جراء، لسوء أرضية الملعب المبللة والثقلية، وبسبب تساقط الأمطار، وجراء تكتل الفريق الخصم إلى الدفاع و تحصين شباكه.

وبالرغم من الظروف المناخية الصعبة التي جرى فيها اللقاء فقد أهدر فريق الرجاء الرياضي عددا من فرص التسجيل خاصة عبر المهاجمين سفيان رحيمي ومحمود بن حليب جراء التسرع وتدخلات حارس فريق تونغيت السينغالي خاصة في الشوط الأول حيث تغاضى حكم اللقاء الجزائري إبراهيم لحلو عن ضربة جزاء لصالح الرجاء الرياضي، بعد عرقلة واضحة للمهاجم سفيان رحيمي داخل مربع العمليات.

وخلال الشوط الثاني أقحم جمال السلامي مدرب الرجاء اللاعب المخضرم محسن متولي، الذي ناور من الجهة اليمنى لكن تمريرته لم تستغل على الشكل الأمثل لينتهي اللقاء على إيقاع البياض الذي كان يبحث عنه الفريق الزائر.

وتأثر فريق الرجاء الرياضي من غيابات وازنة أبرزها عبد الإله الحافيظي بسبب عدم جاهزيته، والهداف الكونغولي بين مالانغو لإصابته بفيروس كورونا.

 

       Passion  foot

 

 



ساهم بنشر المشاركة :

0 التعليقات:

إرسال تعليق