حوار اجتماعي وهيلالة كبيرة ... من أجل زيادة 20 درهم في أجور الطبقة العاملة



حوار اجتماعي وهيلالة كبيرة ...
 من أجل زيادة 20 درهم في أجور الطبقة العاملة



"هذاك الواحد زيدو فراسك" هذا ما رد به الميلودي المخارق، الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، في إحدى خرجاته الإعلامية، على رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، بخصوص مقترح كانت تقدمت به الحكومة مع النقابات التي تمثل الطبقة العاملة يا حصرة، يقضي بالزيادة في أجور الشغيلة المغربية بنسبة واحد في المائة على أربع سنوات، كوصفة حكومية ابتزازية مكشوفة  فقط  لتمرر إصلاحها الأحادي لصناديق التقاعد المثقوبة على حساب الطبقة العاملة وشعب الكادحين.
في وقت تطالب المذكرة المطلبية للتكتل النقابي الرباعي في مستهلها بـ"زيادة صافية بـ600 درهم في الأجور.
لكن غير المستساغ هو ارتهان المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية في مجاراتها لابتزازات وهلوسات الحكومة التي تضحك على الذقون بمثل هذه الاقتراحات المضحكة المبكية، في جلسات حوارها "غير الاجتماعي" الذي يمكن أن نسميه أي حوار غير اسم "الحوار الاجتماعي".
ما معنى أن تقترح حكومة بنكيران زيادة في أجور العاملين في القطاع العام بنسبة واحد في المائة على امتداد أربع سنوات بداية من السنة المقبلة؟
هذا معناه بعملية حسابية لا غبار عليها،  أن مقترح الحكومة بجلال قدرها لا يتعدى زيادة 20 درهما في أجور العمال كل سنة، وعلى مدى أربع سنوات ستزيد مبلغ 80 درهما، بمعني 16 مية دريال غدا تزاد في المانضة البئيسة لعموم الطبقة العاملة في القطاع العام. أما الكادحون في القطاع الخاص فلا حديث عنهم ولهم الله هو من سيتولاهم. وإن كانت هناك لجنة خاصة بالقطاع الخاص تتحاور مع الحكومة والباطرونا.
بخلاصة جد مختصرة، حتى لا أطيل في الكلام الخاوي، لأن العربون باين من اللول في أول اجتماع  للجان التقنية والفنية لذلك الحوار، والتي تلهف مقابل اجتماعاتها الماراطونية لوحدها ميزانيات ومبالغ طائلة.
 واش كاع هاد الحوار الاجتماعي، كيما كايسميوه هما، وقيامة وهيلالة كبيرة من أجل زيادة 20 درهم في أجور الطبقة العاملة؟؟
هل هذا ما تستحقه الطبقة العاملة التي ضحت وناضلت وقاومت طيلة عقود لتبني صرح النضال النقابي والعمالي في هذا البلد؟؟


0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2019
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية