لا (...) ليس هو الجيش العراقي الذي ضرب إسرائيل في عقر الدار

كتبها ANNACHRA ALIKHBARIA نشرت في الأربعاء, يونيو 22, 2016 تعليقات- لا تعليقات
ولنـا كلمـة




لا (...) ليس هو الجيش العراقي 
الذي ضرب إسرائيل في عقر الدار




الجيش العراقي الذي كان مجرد سماع اسمه يرعب، وترتعد له فرائص حكام بلدان الجوار .. الجيش العراقي، الذي كان يقود معاركه شخصيا، الرئيس الراجل الماجد صدام حسين رحمة الله عليه، على الأرض ..
 هو الجيش العراقي العربي  الذي كان يربك حسابات وتاكتيكات  الدول الكبرى في المنطقة، مثل أمريكا وإسرائيل وغيرها.. وهو الجيش العراقي الذي كان يوجع إيران  في الرأس مع حوارييها..
ذاك الجيش .. ليس هو الجيش الوطني العراقي اليوم.. الذي انهار بالكامل بكل قطعاته عندما اقتحمت داعش البلد واحتلت تقريبا ثلث  مساحة العراق في ظرف قياسي..عندما ذاب هذا الجيش بقطعاته  وتبخر ف السماء وهرب قادته  ومعاونوهم بجلدهم..
الجيش العراقي الذي كان يقوده الراجل الماجد صدام حسين .. هو الجيش العربي الوحيد  الذي ضرب إسرائيل في عقر الدار .. هو الجيش العراقي الذي ضرب  تل أبيب  بصواريخ سكود والحسين..
هو الجيش العراقي الذي أبكى الإسرائيليات والإسرائليين  وأربك حياتهم اليومية وحولها إلى جحيم بكمامات وبالواقيات ..
هو ليس الجيش الوطني العراقي اليوم، الذي نقرأ ونسمع عير تقارير صحفية عسكرية ومن أخبار وكالات إعلامية دولية، أن هذا الجيش مدعوما بالعشائر ومسنودا بقوى الحشد الشعبي، تمكن من اقتحام مدينة الفلوجة وحرر حيين من قوات داعش ورفع فوقهما العلم العراقي..؟
لعل كل عربي أبي يمتلك ذرة واحدة من عزة النفس والكرامة والأنفة، عندما يقارن عراق اليوم بعراق الأمس الأمس القريب..  لابد وأن يبكي بحرقة على عراق النشاما وتنهمر دموعه أنهارا ووديانا كمدا وحصرة..
رحمك الله يا راجل الماجد صدام حسين..  في هذا الشهر الفضيل شهر الصيام والقيام والتعبد والتقرب لله عز وجل..

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية