أســود ... وأســود

السبت 29 يونيو 2019      

النشـرة الرياضية
ولنـا كلمــة ..
أســود ... وأســود

النشـرة الإخبـارية
كتـب: سعيـد فـردي  

للمر الثالثة على التوالي، يفوز المنتخب المغربي على الكوت ديفوار، وهذه المرة في نهائيات كأس أمم أفريقيا 2019 التي تجري أطوارها بمصر، قيل الكثير وأسيل مداد غزير، عن مستوى وأداء كتيبة المدرب الفرنسي هيرفي رونار، وعن اختياراته التي ظل متمسكا بها على مدى ثلاث سنوات بدءا من كأس أفريقا بالغابون مرورا بكأس العالم في روسيا ووصولا إلى الكان المصري.
 طبيعي أن تكون هناك انتقادات ومؤخذات وتخوفات سواء التي عبر عنها المهتمون والفاعلون في مجال كرة القدم الوطنية، أو تلك الانتقادات والتخوفات التي جهر بها الجمهور المغربي العريض الذي يعشق كرة القدم حد الجنون، للنتائج السلبية والأداء غير المقنع، الذي ظهر به المنتخب المغربي واختيارات الثعلب رونار، خاصة في المباراتين الإعداديتين لأسود الأطلس أمام كل من منتخب غامبيا وزامبيا، وكذلك الصورة التي ظهر عليها المغرب في أولى مبارياته عن المجموعة الرابعة التي يتواجد بها ضد منتخب ناميبيا المتواضع في مسابقة الكان المصري.
الجمهور المغربي العريض الذي يعشق كرة القدم حد الجنون، من حقه أن يكون له منتخب وطني قوي يمثل في المنافسات القارية والدولية، و يمنحه الفرجة والمتعة ويقدم له طبقا كروي باذخ.
وهو الطبق الكروي الذي قدمه المنتخب المغربي في المباراة التي جرت بملعب السلام، وفاز خلالها على منتخب ساحل العاج بهدف مهاجمه النصيري، ضمن منافسات المجموعة الرابعة لبطولة الأمم الإفريقية 2019، وحجز بذلك تأشيرة التأهل لدور الـ 16 من بطولة الكأس الإفريقية.
 هكذا أسقط منتخب "أسود الأطلس" فيلة ساحل العاج للمرة الثالثة على التوالي، وبرهنت الأسود بأدائها الجماعي الممتع بقتالية وبفردياتها التقنية العالية، على أن قوة الأسود على الورق هي قوتها التي ترجمتها على أرض الواقع على أرضية الملعب.

                  

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2019
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية