مأسـاة القـرن

 كتبها ANNACHRA ALIKHBARIA نشرت في الأحد, سبتمبر 06, 2015 تعليقات- لا تعليقات
ولنـا كلمــة..
مأسـاة القـرن

مأساة أطفال سوريا اليوم هي محاكمة مكشوفة لخذلان العرب لبني جلدتهم ومحاكمة قاسية لتقاعس المنتظم الدولي، أطفال سوريا يقصفهم الأسد بالبراميل المتفجرة ومن نجا منهم يموت غرقا في عرض بحار أوربا في بحثهم عن ملجأ آمن يقيهم من التقتيل والإبادة..
الصورة الصادمة للطفل السوري الغريق "آلان كردي" الذي لفضته مياه البحر وتناقلتها مختلف وسائل الإعلام الدولية ومواقع التواصل الاجتماعي، وشاهدها ملايين الناس في ساعات وجيزة.
 وإن كانت الصورة ليست الأولى لضحايا من الأطفال السوريين اللاجئين، فإن صورة الطفل السوري الغريق "آلان كردي"  "تخاطب الجبن فينا" حسب تعليق المصور الصحافي Alain Mingam عليها  في حوار مع  صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية. بل وتخاطب جبن وخذلان العرب وتحاكم تقاعس المنتظم الدولي الذي ظل يتفرج على مآسي وعذابات السوريين، دون يتحرك لوضع حد لمأساة الشعب السوري.
هل قدر الثورة السورية الجريحة والشعب السوري أن يكون بين سندان إرهاب داعش وأخواتها والغرق في البحار، ومطرقة البراميل المتفجرة التي يطلقها نظام الأسد الدموي على العزل من شعبه؟
 سوريا وشعبها ساهم في تفاقم مأساتهم تكالب قوى إقليمية ودولية  للحفاظ على مصالحها الجيو إستراتيجية وتمددها السياسي بالمنطقة.
نعم في سوريا الجرح العربي الغائر، دخلت الثورة على نظام بشار الأسد عامها الخامس، وتحولت من ثورة سلمية إلى "ثورة جريحة ويتيمة" وإلى مأساة القرن، بعد أن أمعن النظام السوري في الفتك بشعبه قتلا وتدميرا وتجويعا، مستعملا في جرائمه ضد شعبه ترسانته العسكرية وآلته الحربية ممعنا في القتل وقصف المدنين العزل بالبراميل المتفجرة.
 ودخلت على الخط قوى دولية وإقليمية وهو ما زاد من إدامة عمر القتل والتدمير وتجويع الشعب السوري وتهجيره من بلده سوريا إلى بلدان الجوار وفي بعض دول أوربا، قد يسلم بعض من اللاجئين السوريين ويغرق العشرات والمآت في عرض البحار، أما من بقي في سوريا عالقا فمصيره القصف والدك بين أطلال المدن المدمرة والمخربة.
ما تبقى من السوريين الذين لا حولة ولا قوة لهم بسوريا الجريحة والمهدمة، هم بين مطرقة الأسد وبراميله المتفجرة التي تلقيها طائراته على العزل وسندان إرهاب داعش ومثيلاتها، والجوع والتشرد واللجوء العشوائي المذل أو الغرق في المحيطات والبحار أمام أنظار العرب الذين لا يحركون ساكنا والمنتظم الدولي المتفرج.
وينكم يا عربان الجبن والخذلان؟؟
مأساة أطفال سوريا ... محاكمة قاسية لتقاعس العرب والمنتظم الدولي...
سوريا ... الجرح الإنساني ومأساة القرن.








0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية