زلة شباط تفكك خيوط بلوكاج تشكيل حكومة بنكيران

كتبها ANNACHRA ALIKHBARIA نشرت في الاثنين, يناير 02, 2017 تعليقات- لا تعليقات
ولنـا كلمـة..




زلة شباط تفكك خيوط بلوكاج تشكيل حكومة بنكيران


يكتبـها: سعيـد فـردي



ما تمخض عن اجتماع برلمان حزب الاستقلال بالمقر المركزي بالرباط من قرارات، يجمع المحللون والمتتبعون للمشهد السياسي الوطنيي، أنها خطوات تصب كلها في صالح رئيس الحكومة المعين عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية المتصدر لنتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة.
وبالتالي تكون زلة حميد شباط الأمين العام لحزب علال المتمثلة في خرجاته الخطابية غير المحسوبة عواقبها، وما حملته تصريحاته الأخيرة بخصوص الحدود الجغرافية لموريتانيا بعد أن أثارت الكثير من الجدل في المغرب وموريتانيا، بمثابة تحول جذري نحو فك البلوكاج الذي عانى منه بنكيران لأكثر من شهرين لتشكيل حكومته لولاية ثانية.
وكان أول الغيث في مسار انفراج وتفكيك عقال البلوكاج إياه، ما أكد عليه حميد شباط الامين العام لحزب الاستقلال خلال كلمته التي ألقاها أمام أعضاء المجلس الوطني للحزب في دورة استثنائية عقدت صباح يوم السبت الماضي بالرباط، كون حزب الاستقلال سيساند حكومة بنكيران سواء من داخلها أو من خارجها.
وقال شباط بهذا الخصوص أن حزبه "اختار أن يكون داخل الحكومة، وإن اقتضت الظروف التي سيسجلها التاريخ بدون شك على الجميع، فإنه يلتزم بمساندة الحكومة وعلى رئيس الحكومة المعين، أن يعرف أن الفريق الاستقلالي بالبرلمان سيكون إلى جانبه عند طلب الثقة وعرض البرنامج الحكومي".
كما أعلن شباط أنه لن يتولى أي منصب وزاري في الحكومة المقبلة وقال:"لهذا أعلن اليوم وبصفة رسمية أنني كشخص لن أدخل الحكومة المقبلة، وأن من يتحججون بشخصي وباسمي، عليهم أن يسرعوا اليوم إلى تيسير مهمة تشكيل الحكومة فالشعب المغربي لن يرحم أحدا اليوم وغدا".
وبخصوص مشاورات تشكيل الحكومة قال شباط  مطمئنا عبد الإله بنكيران وخصومه الداخليين والخارجيين، مشددا على أن لجنة متابعة مشاركة الحزب في الحكومة المقبلة التي كانت تضم الأمين العام للحزب وحمدي ولد الرشيد ومحمد السوسي، فإنه ينسحب من المشاركة فيها وينتدب بوعمر تغوان، عضو اللجنة التنفيذية للحزب، للانضمام للجنة، تأكيدا لنية شباط الصادقة وحرصه الشديد على مشاركة حزب الاستقلال في الحكومة المقبلة.
كما أعلن حميد شباط عن تفويض لجينة منبثقة من اللجنة التنفيذية للحزب للقيام بمهام التسيير اليومي لشؤون حزب الاستقلال السياسية والتنظيمية، في أفق عقد المؤتمر الوطني المقبل للحزب.
وكان الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، قد قدم اعتذارا عن تصريحاته التي اعتبر فيها موريتانيا أرضا مغربية، لموريتانيا شعبا ورئيسا وحكومة، وذلك من خلال افتتاحية جريدة العلم التي تعتبر لسان حال حزب الاستقلال.
وجاء في الاعتذار الذي نشرته جريدة "العلم" في عددها لنهار اليوم الخميس 29 دجنبر الماضي، أنه "إذا كان من اللازم الاعتذار للشعب الموريتاني لما قد يكون ترتب من سوء فهم تصريحات الأمين العام لحزب الاستقلال فإن الأمين العام وقيادات حزب الاستقلال لا تتردد في الاعتذار لموريتانيا الشقيقة رئيسا وحكومة وشعبا".
وأوضح المقال أن الأمين العام لحزب الاستقلال "كان يرتجل خطابا سياسيا أمام الحاضرين ومن الطبيعي أن ينتهز خصوم وأعداء حزب الاستقلال الفرصة لتوجيه ضربة يأملون دوما أن تكون قاضية لجسد وروح حزب الاستقلال. وهذا الحزب تعود على هذه المحاولات واكتسب جسده مناعة ضدها".
وكما يقال في المثل العربي الشهير "رب ضارة نافعة" تكون زلة شباط بمثابة إعلان عن تفكيك خيوط  بلوكاج تشكيل حكومة بنكيران وتيسير مأموريته.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية