بغداد التي لا نسمع عنها الكثير؟


  الأربعاء 02 مايو  2018

مقـالات الـرأي..
بغداد التي لا نسمع عنها الكثير؟

النشـرة الإخبـارية
واسيني الأعرج

زرت بغداد مرة واحدة، قبل أربعين سنة، وعدت بانطباع داخلي ثابت: لا يمكن لهذه المدينة إلا أن تكون مساحة للحياة، مهما كانت المصاعب والتاريخ المثقل بذاكرة لم تكن جميلة دائماً.
أرض العلم، والحضارة، والتراكم المعرفي الذي جعل من العراق واحداً من أهم البلدان في العالم الأقل أمية، والأكثر اندفاعاً نحو المستقبل والعلم، حتى في فترات الحروب الخاسرة ( الحرب ضد إيران، الكويت، الحصار، حرب الخليج الأولى والثانية، التي مهدت كلها للاحتلال الأمريكي، وداعش) التي خاضها صدام حسين بعد أن هجّر مخالفيه، وأعدم كل من عارضه في الرأي، أو في السياسة.
ومع ذلك حزنت لإعدامه بتلك الطريقة الشنيعة. لأن الدرس المتخفي وراء ذلك كان واضحاً. وكان إعلاناً عن مراحل قادمة تتوحش فيها الدولة، بدل أن تكون حامية للقانون. كان يفترض أن يبدأ العراق الجديد، بمحاكمة صدام وتحويل الإعدام إلى المؤبد، ويكون عراق آخر قد ولد من دمه وجروحه، معلناً عن مرحلة يكون فيها القانون هو السيد.
لن أضيف جديداً إذا قلت إن صدام كان وراء مآسٍ كثيرة، لكن هذا كله لا يبرر القتل المتوحش. عرفت الكثير من المهجرين العراقيين أيام إقامتي في الشام، من الذين تركوا كل شيء وراءهم وجاؤوا إلى سوريا، واستمروا في الكتابة والإبداع. إتذكر أنني يوم دعيت إلى المربد، وكان قد تحول إلى منبر لتمجيد النظام، قلت في داخلي: ماذا يساوي مربد هجره الجواهري، وغاب عنه سعدي يوسف، وكريم كاصد، وهاشم شفيق، وغيرهم كثيرون؟ واعتذرت عن الدعوة، والدعوات التي تلتها.
تم محو الدولة نهائياً ليسهل نهبها. أصبح العراق هدفاً يجب تدميره نظراً لمخزونه الثقافي والحضاري ولإمكاناته الطاقوية الهائلة. تبين بسرعة أن الغرب الاستعماري والحركة الصهيونية، غير معنيين بالديمقراطية ولا بالمجتمع المدني. الاستيلاء على نفط العراق وضرب مقدراته العلمية وإضعافه كفاعل في المنطقة، هو المنتهى.
فبدأت الحرب الصامتة التي أودت بآلاف العلماء في المجال النووي وغير النووي. وشُرِع في تصحير العراق، وفق مخطط إفناء دقيق. لا يحتاج الباحث في الشأن العراقي إلى كبير تفكير للبحث عن المستفيد من هذا التفكيك. إلى اليوم يتساءل العراقيون عن جدوى الحروب التي وجدوا أنفسهم مورطين فيها؟ كيف حدث ذلك بتلك السرعة القاهرة. كيف نبتت «داعش» بتلك القوة المدمرة؟ فجأة تغيّر العراق الذي عرفته قبل أربعين سنة.
زحف الفقر، والأمية، والجريمة السياسية، والحروب الطائفية وغيرها من الأمراض التي كادت تقذف بالعراق خارج مدارات الحاضر. فقد كسر الاحتلال كل البنيات التحتية التي تصنع الدولة، وتم انتهاك العراق بشكل بدائي.
ذهب الديكتاتور وحلّ محله شرطي العالم الذي سهر على تنفيذ وصية بوش الإبن: إرجاع العراق مئة سنة إلى الوراء. واخترقت العراق، تحت مظلة الاحتلال، الأمراض التي أيقظوها من سباتها: الدينية التي أصبح فيها المسلم يقتل المسيحي وكأنه ليس عراقياً، الطائفية المقيتة التي فكّكت البنى الروحية، المذهبية العاجزة عن إنتاج أي فكر سياسي، العرقية التي دمرت التنوع الإثني والثقافي للعراق.
لم يكن ظهور داعش إلا نتيجة طبيعية لكل هذا، بمباركة أمريكية هوليوودية. من أين جاؤوا؟ كيف صنعوا المشهد الإعلامي تحت دهشة الجمهور العالمي؟ قتل بالتصوير البطيء، وبكل البشاعة المرعبة. قطع الرؤوس باسم دين مصنّع. الأيادي التي صنعت داعش وحروبها لم تكن تخفى على أحد. وبدأت المدن العراقية تسقط الواحدة بعد الأخرى وكأننا في حروب الاسترداد الكاثوليكية، في القرون الوسطى. واستطاعت النواة العراقية العسكرية المتبقية، والشعب العراقي الممثل في مختلف فئاته من حماية البلاد، من السقوط النهائي. وذابت داعش بقدرة قادر، في الصحراء بآلياتها الحديثة ومجرميها، كما حدث للقاعدة من قبل. لا شك أن العقل الذي احتل العراق، هو نفسه الذي أخرج مسرحية داعش السوداء، وجعل من العراق دولة في مهب العواصف السياسية، والدينية، والمذهبية، والجهوية.
نفرح لهذا العراق الذي ينهض اليوم بصعوبة من رماده. هذا ما رأيته في زيارتي الثانية لعراق اختلف كثيراً عن العراق الذي عرفت، قبل أربعين سنة، لكنه عراق مقاوم وغير مستسلم، لا لقدر الاحتلال، ولا للقدر الداعشي المصنّع. على الرغم من علامات الحروب الفائتة، لم أرَ أي حضور للعدمية، فالعدمية لا تصنع أوطاناً.
المظاهر ماثلة، بقايا المعارك تتسلق الحيطان كالجذري. رأيت أيضاً الحزن الكامن في عيون العراقيين الذين لا يزالون يحسون أنهم تحت الاحتلال، وأن العالم كله تخلى عنهم وتحولوا إلى خبر هارب في نشرات الأخبار. رأيت أيضاً الكتل الأسمنتية التي تغطي أجزاء كبيرة من جمال بغداد، والبنايات الرسمية لأسباب أمنية مفهومة. رأيت الأسلاك الشائكة والحواجز، ونقاط الرقابة التي تنهض بشكل مباغت في المدينة.
ما مر به العراق يبرر حتماً هذه المظاهر. لكنني أشهد أيضاً أنني رأيت في عيون العراقيين الحزينة أملاً لا يموت. رأيت شوارع حية: السعدون، المتنبي، أبو نواس وغيرها، تسهر حتى الصباح وتنتصر للحياة، برغبة كبيرة للتخلص من ميراث الحروب، والخروج من الهيمنة الأمريكية، وبناء عراق آخر أكثر ديمقراطية وخارج المحاصصات. قد يكون ذلك حلماً، ومن قال إن الأشياء العظيمة تبدأ دائماً بحلم. فقد رأيت فرحاً لا يوصف في معرض الكتاب الذي لوّنته ألبسة الشابات الرائعات، القارئات بامتياز اللواتي أصبحت القراءة رهانهن للانتصار على رداءة اليومي المفروض عليهن، بعد أن عشن في مجتمع لم يرين فيه إلا الحروب والتقتيل. الكتاب فسحة، وفي العراق، هو حياة موازية، مهما كانت الكسورات العميقة. ربما وسعنا الوقت، في الإسبوع المقبل، للحديث عن هذا العراق الجديد، وعن بغداد تحديداً التي تنهض اليوم من رمادها كما طائر الفينيق، ولا نسمع عنها كثيراً.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية