مؤتمر الاتحاد ... اتحاد كتاب المغرب الذي كان




الخميس 28 يونيو 2018

النشـرة الثقافيـة..

ولنـا كلمــة

مؤتمر الاتحاد ... اتحاد كتاب المغرب الذي كان

هل يتخلص الاتحاد من عدوى الأحزاب ؟


النشـرة الإخبـارية
كتـب: سعيـد فـردي

منذ فترة الاتحاد الزاهية زمن المد السياسي التقدمي والنضال الديمقراطي، زمن الاشتعال وسنوات الرصاص، كان من يتكلم في الثقافة وعن الحركة الثقافية والفكرية في المغرب، ليس فقط اليوم ولكن منذ زمان، لابد وأن يكون يعبر ويجهر بمواقفه وآرائه وتصوراته حول الأوضاع السائدة من أجل إصلاحها وتغيير أعطباها، إلا ويصدر سواء أأعلن ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر عن توجه سياسي معين وعن قناعات سياسية وفكرية وإيديولوجية هي التي تحكم المواقف والمبادئ التي يتبناها، بمعنى من المعاني أنه مسيس، وبالتالي فهو يمارس السياسة بشكل أو بآخر.
يقول عديدون من الذين كانوا ينظرون إلى اتحاد كتاب المغرب كمنظمة ثقافية وفكرية قوية لها تأثيرها في المسار السياسي والاجتماعي للبلاد، منظمة تفعل في الأوضاع المتلاحقة والمحطات المفصلية والحاسمة في تاريخ البلد، ومنظمة لها مكانتها الرمزية، أن الاتحاد اليوم أصابه ما أصاب الأحزاب السياسية، من ترهل وتشرذم وانبطاح، وتغيير في المرجعيات والقناعات والمواقف، وتنصلت من الالتزامات والعهود ومن والمبادئ والقيم.
هل لا زال هناك اليوم ممن خبروا الاستفادة من المنافع والامتيازات، بدعوى أنهم حراس الاتحاد التاريخيون، على وزن القيادات السياسية والحزبية التي تقول أنها تستمد مرجعيتها من شرعية تاريخية، يحنون دوما وأبدا للتخندق في هياكل وأجهزة الاتحاد التقريرية مهما كلفهم ذلك من ثمن وحتى لو كان هذا الثمن الشوهة والبهدلة؟؟
هل كل مثقف بين قوسين ممن سبق له أن مارس السياسة، بتعبير المتنفذين، في صفوف الأحزاب التي كانت تسمي نفسها تقدمية وديمقراطية وعلى امتداد عمر اتحاد كتاب المغرب كانت لهم الحظوة والشلة لا زالوا يطمحون للعب نفس الدور، حتى ولو تغيرت الأوضاع رأسا على عقب وسقط القناع على القناع، وبعد أن عصفت رياح ثورات الربيع العربي بأعتى الديكتاتوريات العربية وطوحت بالزعامات الورقية التي كانت عصية على التزحزح من على كراسيها؟
هل ما أصاب أحزابنا والسياسة في هذا البلد من تهافت أعمى على المواقع والكراسي والمناصب، انتقلت عدواه حتى إلى الجمعيات والإطارات الثقافية، ومنها المنظمة العتيدة التي كانت، اتحاد كتاب المغرب؟
في المؤتمر الوطني الأخير للاتحاد وما قبله دقت نواقيس كثيرة، مرورا بالمؤتمرات التي انعقدت قبل ما سمي بحكومة التناوب التوافقي وبعدها، حيث جرت مياه كثيرة تحت جسر مشهدنا السياسي والثقافي ، قرع أكثر من ناقوس، اتحاد كتاب المغرب اليوم في مفترق الطرق وفي مرحلة حاسمة، تزحزحت كثير من القناعات والمسلمات التي كانت تؤطر فكر ومواقف المثقفين في الستينات والسبعينات والثمانيات وحتى بداية التسعينات.
اتحاد كتاب المغرب مطالب اليوم وفي هذه المحطة الحاسمة والفارقة في تاريخنا المغربي والعربي، في محطة مؤتمره الوطني إما أن يتجاوز الاتحاد الوضع الذي هو فيه ويتقدم إلى الأمام، وإلا لا قدر الله، سيكون للوضع ما يليه لا نريد أن تنتقل عدوى الأحزاب إلى الاتحاد ولا نريد أن يعيش اتحاد كتاب المغرب على إيقاع صراعات وانشقاقات، لأنه لا نتخيل أن يقع انشقاق وينشئ اتحاد آخر.
فهل سيتخلص، إذن، الاتحاد من عدوى الأحزاب السياسية؟
ذلك هو السؤال.



0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية