سوء الطالع في الوقت بدل الضائع



الثلاثاء 19 يونيو 2018
النشـرة الرياضيـة..


ولنـا كلمــة
سوء الطالع في الوقت بدل الضائع

النشـرة الإخبـارية
كتـب: سعيـد فـردي




"هذه هي الخلاصة"، وإن كانت قاسية على الجماهير العربية، التي تنطبق على حصيلة المنتخبات العربية  المشاركة في نهائيات مونديال روسيا 2018، في مباريات الدور الأول.
منتخب الجزيرة العربية المنتخب السعودي سقط في أولى مقابلات الدور الأول للمونديال الروسي في مباراة الافتتاح أمام منتخب البلد المنظم منتخب روسيا ب 5 أهداف لصفر، سجلت اثنتان منهم في الوقت الميت من اللقاء.
منتخب الفراعنة مصر لم يشد عن نفس المآل، وانهزم في آخر الدقائق التسعين أمام منتخب الاوروغواي.
منتخب الأسود المغربي اندحر أمام منتخب إيران في آخر دقائق الوقت الميت بنيران صديقة، بعد أن اصطدم البديل بوحدوز بكرة إيرانية من ضربة خطأ، وسجلها في مرمى زميله حارس المنتخب المغربي منير لمحمدي.
المنتخب الإيراني الذي لم يستطع التسجيل طيلة التسعين دقيقة من عمر اللقاء، وتراجع إلى الوراء لتحصين دفاعه من سيل الهجمات والمرتدات الهجومية للمنتخب المغربي.
وكانت آخر النكسات التي تجرع مرارتها الجمهور التونسي والعربي هو تضييع  منتخب تونس الخضرا لتعادله الثمين أمام جرافات المنتخب الإنجليزي، قبل متم الوقت بدل الضائع من عمر المقابلة التي جمعت بين تونس وانجلترا، في أول مباريات مجموعتهم في الدور الأول من نهائيات المونديال الروسي.
هل هو سوء الطالع في الوقت بدل الضائع هو ما ساهم في خيبات وانكسارات الجماهير العربية، وهي تتابع بمرارة سقوط منتخباتها في أولى مباريات الدور الأول في مونديال روسيا، أم أنها لعنة تطارد المنتخبات العربية في المواعد والمحطات الدولية، أم أن مسئولو كرة القدم العربية ومدربو منتخباتها وأطقمها الفنية والتقنية والإدارية، سوقوا للجماهير العربية الوهم مقابل غض الطرف عن استفادتهم من سفريات وإقامات المونديال وما يتحصل منها لهم ولأبنائهم وأقاربهم وخلانهم؟؟ ولتشرب الجماهير العربية المجنونة بسحر الكرة المستديرة والمتعطشة لرؤية انجازات منتخباتها في مونديال روسيا، ماء البحر الميت.
هذا هو السؤال والسلام..

0 التعليقات:

إرسال تعليق

.

لنشر جميع إعلاناتكم annachrapress@gmail.com

 
النشـرة الإخبـارية ـ جميـع الحقـوق محفوظـة 2018
الإخبـــاريـة 24
تم إنشاء الماكيت بواسطة Creating Website قام بالنشر Mas Template
موقـع النشـرة الإخبـارية